الرئيسية / غير مصنف / كيف تختار تخصصك الجامعي

كيف تختار تخصصك الجامعي

 

غزة -نيوز

كيفية اختيار التخصص الجامعي هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لاختيار التخصص الجامعي المناسب، ومنها:

[١] اختيار الهدف الخاص بالشخص: يجب على الشخص اختيار هدفه الخاص وليس ما يريده الآخرون له، فعلى الشخص أن يلحق ميوله وما يحب، وألا ينصت للآخرين. عدم اللجوء إلى الشغف، بل إلى الإهتمام: وذلك لأن الشغف يتم اكتشافه مع الوقت عند اتباع الاهتمامات، فكل هذه تقود خطوة بخطوة إليها. قياس الاختيارات والقرارات بالواقع: فحتى لو كان هذا المجال يثير اهتمام الشخص ودافعيته، ويتوقع به الإزدهار، فيجب على الشخص أن يقيسه بواقعية، فينصح الشخص الذي يريد دراسة مجال، أن يجرب تطبيقه أو مراقبة الأشخاص الذين يعملون به عن كثب ليرى إذا ما كان يلائمه. على الشخص أن يكون جيداً في ذلك: حيث إن الفشل في مجال معين، يدل على أن المجال غير صحيح للشخص، وعليه أن يكون مرناً ليكتشف في أي مجال يبدع، وليس هناك وقت معين لذلك.

 

اختيار التخصص المناسب لمهنة الحياة هناك ثلاث نقاط مهمة يجب التركيز عليها للوصول إلى التخصص المناسب الذي يقود الشخص إلى مهنة حياته، وهي ما يلي

:[٢] ذات الشخص: يجب على الشخص أن يقوم بتقييم ذاته والبيئة المحيطة به، وأن يعرف اهتماماتها، وقيمه، ومهاراته، وفيما يتشابه من مجالات. التعليم: فالتعليم لا ينحصر فقط في الجامعة بل خارجها أيضاً، فالأبحاث، وتعلم الخدمات، والدراسة في الخارج، كلها لتفتح المجال في النجاح الأكاديمي واختيار التخصص المناسب. الخبرة: يجب على الشخص أن يسعى إلى الحصول على الخبرات في مجال مهنته، ومن الممكن ذلك عن طريق القيام بالتطوع أو عن طريق العمل في الكلية.

 

نصائح أخرى لاختيار التخصص الجامعي هناك نصائح أخرى ممكن الإستفادة منها أيضاً، وهي

:[٣] أخذ نصيحة الآخرين: عن طريق إيجاد أشخاص يدرسون نفس التخصص الذي يريده الشخص، أو الخريجين الجدد، وسؤالهم عن هذا المجال ومستقبله. اختيار تخصص ثنائي: وذلك يمكن الشخص من تجنب المشاكل المستقبلية في عدم إيجاد وظائف. الإنفتاح إلى التغيير: فعند اختيار التخصص، لا يعد ذلك نهاية الحياة فمن الممكن تغييره في أي وقت يريد الشخص طالما أنه وجد شغفه.

شاهد أيضاً

طريقة الاشتراك في نتائج التوجيهي 2019 من جوال واوريدو بالتفصيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *